?تفقه الرعاع فساد الدين? قال مكحول: تفقه الرعاع فساد الدين، وتفقه السفلة فساد الدنيا. 1/317 من كتاب جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر- رحمه الله تعالى –
?تقديم العقل علي النص الشرعي? ? ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌﻘـﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨـﺺ ﺍﻟﺸﺮﻋـﻲ ?وهذا ديدن أهل البدع والأهواء الضالة المضلة كجماعة الإخوان المفسدين وغيرهم من أهل الضلال. ﴿ ﻗَﺎﻝَ ﺳَﺂﻭِﻱ ﺇِﻟَﻰٰ ﺟَﺒَﻞٍ ﻳَﻌْﺼِﻤُﻨِﻲ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤَ ...
?كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ تَعَالَى أَنْ يُرْضِيَهُ? عَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ:? ? رَضِيتُ بِاللهِ ...
توحيد الألوهية وهو”إفراد الله سبحانه وتعالى بالعبادة”بأن لا يتخذ الإنسان مع الله أحداً يعبده ويتقرب إليه كما يعبد الله تعالى ويتقرب إليه وهذا النوع من التوحيد هو الذي ضل فيه المشركون الذين قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم واس ...
?قَدْ لَا يَصِحُّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ صَاحِبٌ صَحِيحٌ? صَحِيحٌ! أَنّهُ قَدْ لَا يَصِحُّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ صَاحِبٌ صَحِيحٌ، فِي الْحَيَاةِ كُلِّهَا بِطُولِهَا وَعَرْضِهَا قَدْ لَا يَصِحُّ لَكَ فِيهَا صَاحِبٌ صَحِيحٌ، فَتَفْقِ ...
قَـالَ الإمَـامُ ابْـنُ القَـيِّمْ -رَحِـمَهُ الله- : ( من كمالِ إحسانِ الربِّ تعالى أن يُذيقَ عبده مرارةَ الكسرِ ، قبل حلاوةِ الجبرِ ! ، كما أنّه سُبحانه وتعالى لمّا أراد أن يُكمّل لآدم نعيمَ الجنّة ؛ أذاقه مرارةَ خروجه منها ، ومُقا ...
?::: الـجمعة لـيست واجـبة عـلى المـرأة :::? ✍ قـالَ الـعَلّامَـة ابنُ بَـاز -رَحِـمَهُ الله- : 《 الـجمعة لـيست واجـبة عـلى الـمرأة بـل هـي عـلى الـرجال ، وهـكذا الـجماعة لـيست واجـبة عـلى الـمرأة بـل هـي عـلى الـرجال ، والـسنة أن تـصل ...
?من هو الرجل؟? خـــاطـره: الرجل هو من يخشى موت قلبه       لا من يخشى موت بدنه # إبن_القيم
لأَنْ أَعُضَّ على جَمْرَة حتى تَبْرُدَ ?قال ابن مسعود رضي الله عنه ? ????????? ?لأَنْ أَعُضَّ على جَمْرَة حتى تَبْرُدَ أَحَبُّ إليّ من أن أقول لِشيء قد قَضاه الله: لَيْتَه لم يَكُن? /أبو داود في الزهد١٢٨ #آثار_الصحابة
عَنْ أَبِي مَالِكٍ الحَارِثِ بنِ عَاصِم الأَشْعَرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : الطُّهُورُ شَطْرُ الإِيْمَانِ ، والحَمْدُ للهِ تَمْلأُ الميزانَ ، وسُبْحَانَ اللهِ والحَمْدُ للهِ تَمْلآ ...

المزيد